» بوابة الثقافة والفكر والعلوم

الجمعة، 10 يونيو، 2011

حيـــــــــــاتكَ بخطوة ... !!


 
في مداراتَ الحياةَ مواقفَ ودروسَ ينظر لها بالعينَ المجردةَ ~
ولاكنَ بالضفةِ الأخرىَ - خطواتً - ربماَ تكونَ هيِ النجاحَ .     
وربماَ تؤديِ بكَ نحو الحضيضَ !!
ننظرَ لذلك الموقفَ ونتعلم منهَ ولاكن لانباليِ بتلك الخطوةَ .
فنحن بطبعناَ نرى الكبيرةَ ونتغاضى عن الصغيرةَ 
ونسيناَ أن الجبلَ ماهوُ إلا حباتُ من الرملَ

| فلتخطوا خطواتك ولكنَ بحذر |

 | خطوةَ النجـــــــــــــــــــــــــــاحَ  |

نتساهلُ دوماً بأمرِ تلكَ الخطوةَ التيِ ربما تحددَ مصيركَ دون علمكَ بل هيِ كذلكَ فالنجاحَ بدايتهُ خطوةَ لم تكن بالحسبانَ فخطوةَ واحدةَ كفيلةَ بأن تجعلَ من حياتكَ - علمَ . خطوةَ النجاحَ تحتاجُ فقطَ ~ للتفكيرَ الجيدَ ~ فيِ مجالناَ العلميِ والمهنيِ وفيِ دراستنا ,في العمل , فيِ المجتمع ربما يكونَ هناكَ طرقَ بإحداهاَ سُبل النجاحَ فالخطوةَ المستهانُ بها تصنع جيلَ وليسَ مستقبلِ فحسبَ - وربما تمر بعدةِ مراحلَ حتى تصلَ إلى المرحلةَ المقصودةَ والتيِ سَتُبنى حياتكَ على أُسسهاَ اياً كانتَ ولكن لكل نجاحَ أسس تبنىَ عليهَ من أهمهاَ : 
- العزيمةَ , فالإحباطَ والشعور بالفشلَ هوَ الخطوة المضادةَ للنجاحَ
- الهمةَ , هيِ تلكَ الـ لائحاتَ التيِ تؤديِ بك نحوَ الطريقَ الصحيحَ
- الإصرار , لاعزيمةً ولاهمةَ بلا إصرارَ فهوً زادكَ بالطريقَ
إن توفرت لديكَ تلكَ الأسسَ سترىَ نفسكَ فوقَ تلكَ القمةَ فطالماَ أنكَ فشلتَ ليسَ بعيبَ إنما العيبَ أن تُخدمَ ولاتخدمَ فلابأس إن كانتَ خطوتكَ غير مقنعةَ فجميعَ الناجحين الذين سبقوكَ بدؤ كبدايتكَ فالمحاولةَ تُعلمَ وتزيدكَ قدرةَ على أجتيازَ المصاعبَ أنتَ النجاحَ ولكنَ - تحرك - إفعل - نفذ -ولابأس إفشلَ ولكن بعدَ كلِ سقوطَ أنهض فهذةِ خطوتكَ نحوَ النجاحَ فحياتناَ ماهيِ إلا خطواتَ تحملُ بناَ بـ تياراتَ البعضَ يصمد أمامهاَ والبعضَ يغرقَ ~ 
فحددَ مصيركَ بنفسكَ .


 | خطوةَ تقدمـــــــــكَ وخطوةَ تأخــــــــــــركَ || 

ولانزال رغم مانمرَ به من تياراتَ لانهتم بأمر تلكَ الخطوةَ فنحن نطمع بالكثير وخطوة صغيرةَ ليستَ بمقامناَ هكذا نعتقدَ , لاكنهاَ غداً أو بعدَ غدِ ستنيرَ مستقبلكَ فقط تنتظركَ
خطوةَ تقدمكَ / هيِ تلكَ الخطوةَ التيِ تخضعَ لدراستكَ لهاَ ستكونَ خطوةَ مستقبلَ وإن درستها جيداً ستكون - خطوةَ تقدم - بحيثَ تقدمكَ إلى سبل النجاحَ فبـ اختيارين للمستقبل ستكون هناك خطوة يبنى عليها مستقبلكَ وبتقدم تلك الخطوة ستحقق النجاح فربما تلك الخطوة تكونَ رأيِ ـ فكرةَ ـ مشروعَ ـ كلمةَ  , فلاتستهينَ بهاَ فالنجاحَ لـآيقتصر على موقفَ بل على أشياءٍ عدةً لطالماَ طمحتَ للتقدمَ ستتقدمَ . 
خطوةَ تأخرك / هيِ تلك الخطوةَ التيِ تبنىَ بلا قواعدَ وبلا تفكيرَ تكون خطوةَ مبنيةَ على " الحظ " رغمَ أن الحظَ كذبةَ حظيتَ بالتصديقَ فعندَ تفاديِ تلك الخطوةَ والـإستهانه بهاَ ستكونَ خطوةَ مؤخرةَ بمعنى أصح ـ خطوة قابلة للفشلَ ـ ولربما فاشلةَ كل شيء في هذه الحياةَ يحتاجُ لدراسةً يحتاجَ لمشقةَ وتعبَ وإلمامَ فهانحن نبذل قصارى الجهد لـإن هناكَ جنة بأنتظارناَ حياةُ أبديةً  فعلينا أن نعلمَ أن تفكيرنا , أرائناَ , نحن , هم , وكل ماحولنا يحتاج لبذلِ ونجاحَ فهناك أمور ننظر لها بأنها ـ توافه ـ هوامش ـ وربما تكون أكبر بكثير ولربما أكبر منا كذلكَ فالـإستهانه بهاَ خطوةَ غيرَ مرحبِ بها . 
،
ومضـــــــــةَ  / 
أحببتُ صنعَ الـأملِ فيِ أرواحكمَ بموضوعِ بسيطَ كهذاَ
لـ قدومِ الـأختباراتَ أأملُ أن أكونَ قدَ وفقتَ فيِ ذلكَ 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تذكرواَ دوماً كرم الله الـإنسان عن بقيةً المخلوقاتَ بالعقلَ 
فكيفَ لاينجحَ  .. !! 

13 | سَكَب مِدَادِكُم:

خواطر قلم يقول...

خطوةَ تأخرك / هيِ تلك الخطوةَ التيِ تبنىَ بلا قواعدَ وبلا تفكيرَ تكون خطوةَ مبنيةَ على " الحظ " رغمَ أن الحظَ كذبةَ حظيتَ بالتصديقَ ...

بما أن الحديث عن الاختبارات ... أود أن أقول أن هناك فعلا شيء قريب من الحظ وليس مجرد كذبة ... كيف ذلك ... مثال ... أذكر أيام دراستي الجامعية أحيانا يكون لدي اختبار في احد المواد المكونة من عشر فصول وقد أنهيت منها 8 فصول وبقي 2 لم يسعفني الوقت لدراستهم ... فيأتي الامتحان كله من الفصلين هههه ،،، والعكس صحيح أحيانا أكون قد درست فقط فصلين ويأتي الامتحان كله منهم .... هو توفيق الله وتقديره نعم اي ان الله قدر هذا " الحظ " ... أنا لا أدعو ابدا لعدم المثابرة والعزيمة والاصرار بالعكس كل هذا جميل ورائع ولكن قبل كل شيئ إيمانك بالله وتوكلك عليه وثقتك به ( طبعا مع الأخد بالأسباب السابقة ) هو العامل الأول للنجاح في الدارين ... تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح ودوام الصحة والعافية

كريمة سندي يقول...

موضوع رائع جدا ..

وأحياناً كثيرة نكون مترددين في أن نخطو هذه الخطوة ونصبح محلك سر

فالكثير من البشر يفضل أن يبقى الحال على ما هو عليه لأنه لا يملك الجرأة على المضي نحو الأمام تحياتي الصادقة لك

وأشكرك من كل قلبي على زيارة المدونات

شقاوي يقول...

تسلم ايدك عالموضوع التوووحفة :p

والله يوفق الجمييييييييييع.. :))

زحَ’ـمةَ حَ’ـڪيّ..||≈ يقول...

خواطر قلم

كلامكَ صحيحَ فالتوكلَ على الله سببَ من
الـأسبابَ بل وليسَ سببَ فحسبَ بل هو
الـأساسَ
لكنني أعلم أنكم تعلمون ذلكَ
فلم اتطرقَ لهذا الموضوع لكنيِ تطرقتَ
لموضوعَ اهم وهو تساهلناَ فنحن نتوكلَ
دون فعل الـأسبابَ
والتوفيق من الله لايسمى حظَ
بل هو أكبر من ذلكَ
وجودكَ أزهِرْ المُتصفحَ
سلمتَ يَ كريمَ

زحَ’ـمةَ حَ’ـڪيّ..||≈ يقول...

كريمة سندي

هذهِ مشكلتناَ نحنَ لانعترفَ بقدراتناَ
دائماً نظهرُ الضعفَ ولكن دواخلناَ
تقولُ العكسَ تماماً
ويسعدنيِ أن يكون الموضوعَ قد راقكِ
ولاتشكرينيِ لزيارةً المدوناتَ يَ رفيقةً
بل انا من اشكركِ كونكِ ادخلتٍ أبنائكِ
لعالم التدوين فهي خطوة نيرةً >3
بارككمَ الربَ
سلم إحساسُكِ الحاذق
و لا فرغتُ منْ عُبقكِ هُنا
طبتِ

زحَ’ـمةَ حَ’ـڪيّ..||≈ يقول...

شقاوي

وسلمتَ أنتَ ^_^
تأتِيّ بـِ شاكلِة متميزة علىّ الدوام
ولدعائكَ " آمينَ
سعدتَ بحضورك الكريمَ

أوطـ الزمن ـار يقول...

موضوعك أخية رائعة

وأسلوبك أكثر روعة

وفقتي يا أخيه

ووفق الطلبة

ammma يقول...

الخطوة الأولى في أي مشروع هي تاريخه الكبير بعد ذلك ، وهي الشرارة التي تلهب في أرضه قوادح النار ،
إن الخطوة الأولى تبدأ من الإنسان ذاته ، وحين يحسن العناية بهذه الخطوة تتنزّل عليه بعد ذلك بشائر التغيير كأنما حرّك جذرها ، وأهاج ورقها الكثير ..

ولنتأمل هذه القصـــة:
تأمل في قصة موسى عليه السلام ، وقد خرج هارباً من فرعون وجنوده ، فارً بمن آمن معه من بني إسرائيل ، لما وصل البحر ، ضاق به الأمر ، وفزع وقومه أن فرعون وصل إليهم ولا سبيل إلى الخلاص منه ، وهنا أراد الله تعالى أن يربد الأشياء بأسبابها ، وأن يبين عن أثر الخطوة في كل مشروع ، فقال تعالى " وأوحينا إلى موس أن اضرب بعصاك البحر فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم " وكان يمكن اختصار الطريق كذلك في كلمة " كن فيكون " تأييداً لعبادة ، ونصراً لأوليائه إلا أن هذا يخالف سنته الكونية ، فأراد الله تعالى أن يمضي هذا الحادث في فلك الأخذ بالأسباب فأمره بضرب البحر بتلك العصا التي كان يهش بها على غنمه بالأمس ..

إنني أود أن أقول لك أن العناية بالخطوة الأولى هو الذي يهب لك التوفيق ، وتحقيق مرادك على ظهر الأرض ، ولن يكون غير تلك الخطوة شيئ يدفع بك إلى ما يتنتظر من آثار ..


استاذتي الفاضلة أسعدك الله

كم راق لي هذا الموضوع الجميل

و اعرف ان ردى لن يكون كافيا

ولكن سأكتفى بتسجيل أعجابى

داااام تميزكــــ

ودااام توهجكـــ

وكعادتكـــــــ مبدعـــــة



دمت بسعادة في الدارين

زحَ’ـمةَ حَ’ـڪيّ..||≈ يقول...

أوطـ الزمن ـار

وبحضوركِ تكتملُ الروعةً
حييتيِ يَ رفيقةً
ويسعدنيِ أن ماكتبتَ
قدَ حاز على أستحسانكمَ
أوطارَ حضورُ يشيءِ لي بزهدٍ فاخرَ
لاتغيبيِ فأنتِ نعمةُ عظمىَ >3
بوركَ بكِ

زحَ’ـمةَ حَ’ـڪيّ..||≈ يقول...

ammma

صدقتَ يَ كريمَ
هيِ تبدأ من الـإنسانَ
وجديرُ بهِ الـإهتمامَ بهاَ
وبالنسبةً للقصهَ هيِ عبرةً لناَ
سبحان اللهَ
حقاً تحتاجُ لتأملِ فقطَ
اخيِ ammma
مجيئكَ كـ الدواءْ
الـ يُستطبْ به الـإحساسَ
دوماً ما تأتِيّ لـِ تذكِرنِيّ
بجمالياتَ الحياة وانها تستحقَ
شكراً مداداً لكرمِ الحضورَ
بوركتَ الخطى

غير معرف يقول...

أفضل المعلومات الأساسية هي هذه ، أن يكون لديك حاول القيام بعمل جيد جدا لهذا الجسم يقترب من التشرد ويد المساعدة. لذا فإنني اشعر بالحماس حول ذلك ، بعد قراءة هذه المواد مفيدة الخاص مكتوبة وآرائكم على www.z7mt.me الذي هو أيضا جذابة جدا لفعل شيء بالنسبة لأولئك

غير معرف يقول...

تستحق القراءة. لقد وجدت www.z7mt.me مفيدة للغاية ولقد تم البحث في الكثير مؤخرا بشأن المسائل العملية مثل تتحدث عن...

غير معرف يقول...

لطيف! أردت فقط للرد. أحببت مشاركتك جيدا. استمروا في العمل كبيرة على www.z7mt.me.

:) =)) :-T =(( :-L b-( :)( ;)) :( :x :z ;) :D :a :((Blogger x( ;;) =)( :p :)) :-o :-*Blogger 8-)Smiley 8-(

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )) ‏

عرفهمَ عليهَ .. !