» بوابة الثقافة والفكر والعلوم

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2011

[آلأسى]

أسوءُ شعورُ قدَ تشعرُ بهِ , عندما تشعرُ بـ " المللِ " من كلِ شيءِ
................................................... حتى منكِ !

لآأحدَ يقفُ هنآكَ غيريِ لـأننيِ قدُ أرتكبتُ جرماً بحقِ الـ جميعِ
 فوجبُ عزليِ حيثُ اللآأحدُ !
أتعلمونْ لمى أنآ وحديِ , قيلُ لـأننيِ أُجيدُ إختلآق الـأعذآرِ بشكلِ أو بـ أخرِ .,
ويُقآلُ أننيِ بصددِ آلحصولِ على شهآدةِ بمناسبةِ إحترآفيِ فيِ تلك المهنةِ
فـ لآأحد يُخطئُ غيريِ
 لذآ وحديِ منْ يتوجبُ عليهِ أنْ يتلقى رسآئلِ العتبِ والتوبيخِ 
كرسآئلِ صبآحيةِ أومسآئيةُ بدلآً من صبآحكِ خيرِ أو مسآئكِ أفضلُ 
فلآعذرُ يبدوُ مهماً بالنسبةِ لهمُ , رغمُ أنْ الظروفُ  تبدوُ ليِ أهم !
جميعنآ تحتَ تيآرِ واحدُ قد يُجرفُ أحدهمُ بينمآ الـأخرُ ينجوُ فلِمآ العتبُ
 فيِ ظلِ التيـــــــــآرآتُ المزعجةِ .,
فضلتُ أنْ أكونْ لوحديِ وحدهآ لنْ يكونْ بآليِ منشغلاً بِهمُ
وبـ محآولةِ إرضآئهمِ 
فلآ الكلامُ يجديِ ولآ الـأعذارُ , أتعلمونْ لمى
 لـأننا أعتدنا الكذبَ فأعتاد علينآ 
فأصبحتِ الـأعذارُ شيءُ مجهولُ فيِ زمننآ هذا 
أو هيِ قصةُ من وحيِ آلخيالِ " وهم "
الجميعُ كذبهآ عدآ البعضِ كـ قصةِ حوريةِ البحرِ أو الدينآصوراتَ
 لكمُ حريةُ التخيلِ !
سأقطعُ عهداً على نفسيِ بأنْ أنسىُ
كُل تلك " الـأماكنْ " التيِ جمعتنآ
وكل مايتعلقُ بهِ حتى ملآمحهُ
وتلك الجدرانْ التيِ حملتَ جزءاً من همهِ
عندما يستندُ عليهآ ويتفوه بــ آه !
سأنسى كل مامضىُ , أسئلوني عنهُ 
فسأجيبكم أنني لاأعرف عنه شيئاً
لاشيء على الـإطلاق !
سأنسى لكنْ أخبروني في أي المدنْ يسكنْ 
...................... النسيآن !
الـإنتظارُ ماذُا يعنيِ لكَ !؟
أعلمُ أنهُ فترةُ زمنيةِ قدَ يُعرفُ وقتُهآ وقدَ يُجهلَ 
لكنْ ! هل يجوزُ لي أنْ أنتظرَ مجهولاً لفترةِ زمنيةِ 
أعلمُ بأنْ موعدهآ غيرِ أتِ 
هل يجوزُ لي أنْ أكونْ على أملِ لقيآهمِ والـأملُ قد قُتلِ
هلَ منْ الجنونِ أنْ أقنعُ ذاتيِ بأنهمُ رحلوُ وسيعودونْ 
وأنآ أعلمُ وأؤمنْ بأنْ عودتهمُ " محآلهُ " لنْ تحدثُ 
هل منْ الغباءِ أنْ أؤمنْ بوجودِ شيءِ
........................  لآوجودَ لهُ 
هلُ منْ الممكنِ أنْ أعودَ للماضِ وأخبرهمُ عنْ مدى شوقيِ لهمُ 
رغمُ أنهمُ بالحاضرِ هم مجردُ " وهمَ "
أخبرونيِ متى يكفُ عقليِ عنْ أنتظارِ الـأمواتِ ,
 فقدُ بأت عقليِ خاوياً منْ كلُ شيءِ إلآ هُم ! 

رأسيِ أصبحَ متخماً
 نصفهُ معادلآتُ
وحسابُ
ومشكلآتُ 
وضغوطَ 
وأشغالُ 
والنصفُ الـأخرُ بأكملهِ فقدَ !


_______________________________________________



منذُ صبآح يومِ السبتِ وإلى اليومِ والمملكةُ لم تعدَ هيِ المملكةُ 
حزنْ غيمُ أجوائهاِ , لفقدِ سلطآنهآ , نحنْ لم نحزنْ فقط بل بكينآ بجميعِ أعضاءِ الجسدِ
منْ مِنآ لآيعرفُ | سلطـــــــــــآنْ الخيرِ |
سلطآن الأب , سلطآن العزُ , سلطآن الكرمِ 
ذلكَ الرجلُ الذيِ عُرِف بعطائهِ وبكرمهِ وبأبتسامتهِ السآحرةُ
عند المرضِ " يبتسمِ "
عندُ الـألمِ " يبتسمِ "
عند المحنْ " يبتسمِ "
عند وعند وعند وفيِ كل حينْ أصبحتُ الـأبتسامةُ عنوآنةُ عندما نذكرُ الأبتسامةُ يُذكر معهآ سلطآنْ !
وهآهيِ الأبتسامةُ دفِنتَ ودفنْ صآحبهآ , بأيِ مشاعرِ أسىَ أكتبُ وبأيِ مشآعرِ حزْن أعبرِ 
حزينةُ لفقدكَ يَ أبيِ ومتوجعةُ بفراقكَ أيمآ وجعُ 
فـ نْحن لم نفقد وليِ عهد فحسبَ بل فقدنآ أباً وأسآسُ من أسس المملكةُ 
المملكةُ اليومِ لم تعدَ هيِ المملكةُ , لم تعد هيِ المملكة , لم تعد هي المملكةُ 
اللهم تغمد الفقيد
بواسع رحمتك
وأدخله اللهم
فسيح جناتك
وألهمنا برحمتك
الصبر والسلون
[مرثيةُ سلطـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآن الخيرِ]

عرفهمَ عليهَ .. !