» بوابة الثقافة والفكر والعلوم

السبت، 28 مايو، 2011

قصاصات |


عندماَ تزدحمَ الكلماتَ ولاتجدُ سبيلاً للفرارَ تتحولُ إلى قصاصاتَ
وتولدُ من كلِ بحرِ" رشفةً " وبعضُ من بـ
ع ث ر ا تَ
إن كنتَ لاتعلمُ بعلمِ الـ غموضَ فتنحى جانباً
لـأنها صفحةً ممتلئةَ بكلِ ماهوَ | غامضَ 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ



| زمنَ المتغيراتَ |
كانتَ طرقَ ملئَ بالورودَ والـأِشجارَ المخضرةَ
..... كانتَ طرقَ مستقيمةَ لتصبحَ الآن طرقُ وعرهَ
لتصبحَ طرقَ تجلبَ الداءَ
طرقَ مختلفةَ ومتناقضةَ تماماً
لـستُ أعلمَ كيفَ كان هذا التحولَ وكيفَ بُنيِ الـأختلافَ
أعتقدَ أن الزمنَ كفيلَ بتحولَ المراهقةَ لشيبَ !!



| الفقدَ |
.. هوَ شعور من لاشيءِ , مرضُ مزمنَ علاجهُ بأنتهائهِ , غيرُ مستساغُ طعمهُ ,
يرادفهُ البقاءَ ليسَ ببشرَ, لايمتلكُ إحدى حواسَ تلك الكائنات الحيةَ ,
هوَ لاشيءِ لكنهُ يمتلك قوة السيطرةَ
ورغم انهً لاشيءِ يضعفُ الـأنسانَ أمامهَ .. ( تعريفيِ لذاكَ المسمىَ بـ " الفقدَ " )



| عمقَ |
عندماَ نبكيِ فذلكَ يعني أن هناكَ أمر لايحتملَ الوسطيةَ
بمقصودَ أنهَ أمرَ بلغ أدنى حدهَ
فـ شدةَ الفرح وّ شدةَ الحزن نتاجهماَ البكاءَ
فـ البكاءَ لايعرفُ سوى العمقَ وماغيرُ ذلكَ مجردُ " دموعَ "
هكذاَ أعتقدَ !!



| مؤلم |
أرىَ الذكرياتَ لاتكونَ جميلةً إنَ لم تكنَ مرفقةً بصورَ وأرى للحدثَ قيمةُ مهملةَ
إن لم يحتويِ على الصورَ حتى القراءاتَ أصبحتَ تمثلَ الصورَ وكذلكَ المقالاتَ
وأشياءَ كثيرةً أصبحتَ أراهاَ بمنظورِ ماهيِ الصورةً ؟!
حتى علمتَ أن العينَ حاسةً أهمَ رغمَ أن جميعَ الحواسَ تصنفَ تحتَ " المهم "
لكنَ لابدَ من تصنيفَ " الـأهم " فالعمىَ مؤلمَ أكثرَ من الصم , البكمَ ,
ذوي الـإحتياجاتً الخاصهَ , فقدَ ولدَ لايعرفَ شكلاً للحياةً
والـأهمَ ذاك السؤالَ المعتادَ " كيفَ هو شكلُيِ وكيف تسيرُ الحياةً " .. " مؤلمَ



| التجمدَ |
لازلتَ أجهلنيِ إن كنت تعرفنيِ
قلَ ليِ بربكَ من أكونَ
لحمَ وبضعِ من عظامَ
والليلُ يولجُ بالسكونَ
لازلتَ أنكرنيِ
أتعلمُ من أكون !
القلبُ يستجديِ ويبكيِ
والليلَ فارقهُ السكون
أبشرُ مثلهمُ ! ياويلتيِ
وغداً ... أكون !

الخميس، 19 مايو، 2011

الـآمنسيِ

 أُيقنُ أننا فيِ عصرِ أصبحَ النسيانُ فيهِ بضاعةَ دونَ ثمنَ أوَ مقابلَ
فكثرُ همَ منّ أُصيبواَ بداءِ ~ النسيانَ .
 علا كلٍ فهوَ لايعتبرُ بداءَ فكثيراً مانحتاجُ إليهِ وقتَ الملماتَ
وبحكمَ أننيِ من أكثرَ الـأشخاصِ نسياناً وكدتَ أن أدخلَ لـ موسوعةً غينيسَ
حيثُ الـأشخاصَ المصابونَ بهِ | أكادُ أنسىَ من أكونَ ومنَ أناَ |  
حتى وصلَ بيِ الـأمرَ لتدوين كل مايحصلَ وحملَ مذكرةَ لكتابةَ
الـإحتياجاتَ , المواعيدَ , و مايتطلبَ منيِ , و مايتطلبُ منهمَ 
وموافاةَ الـأحداثَ فيِ كلِ [ ساعةً و دقيقةً ]
خشيةَ أن يهاجمَ تلكَ المواعيدَ ذلكَ " النسيانَ " فأصابُ بخيبةٍ أملَ
 ربماَ تكونَ خيبةً مزمنةَ فهذاَ ماأخشاهَ وربماَ أفتقدُ ~ للتفاصيلً
, لاكننيِ لاأنكرَ أننيٍ بحاجةً ~ للنسيانَ ~ فيِ مواضعَ كثرَ
 ولاأنكرُ كذلكَ أنه لايجيبنيِ فيصبحَ | الحدثَ المؤلمَ |عالقاً فيِ ذهنيِ 
بينماَ { الـأحداثَ الجميلةَ } سرعانَ ماتنسىَ
 لاكنَ هو~ القدرَ ~ ولاأعتراضَ فـ هناكَ حكمةَ أجهلهاَ أعلم ذلكَ ..
 ورغمَ سطوٍ | النسيانَ | إلا أنَ هناكَ أشياءَ يستصعبَ نسيانهاَ فـ تجدولَ فيِ 
قائمةٍ ~ الـآمنسيِ ~
 يعجبنيِ مسماهاَ لـأننيِ أعتدتُ على كلمةَ واحدةَ وهيِ " النسيانَ "
فأصبحتَ تصيبنيِ بـ " الـإحباطَ " وكأننيِ أحتضرَ .
فـ النسيان غُلبَ على أمرهَ بحقَ فماَ أجملَ تلك الكلمةَ " الـآمنسيِ"
هيِ كـ الـأملَ وأختهاَ تشابهُ | الـألمَ | شبهُ كبيرَ يجمعهماَ
وخلفَ ~ الفاصلةَ ~ تلكَ يسكنَ [ التناقضَ . بالضفةٍ الـأخرىَ
 مواقف , أيامَ , أشياءَ , جماداتَ , بشرَومن الـألفَ إلى الياءَ 
مصنفةَ تحتَ مسمىَ | الـآمنسيِ .
مايؤلمنيِ بتلكَ الكلمةً أنَ " الـآمنسيِ " لابدَ أن يكونَ حدثَ قويِ 
بحيثَ " يثبتُ " بالذاكرةَ فـ لـآيُنسىَ بعكسَ المنسيِ . 
| التناقضُ | دائماً يحملَ المرَ و الجميلَ ولربماَ المرُ و ~ الـأَمرّ
 بأستثناءَ الكبير والصغيرَ والسمين والنحيلَ وغيرهاَ من تلك التناقضاتَ
التيِ درستهاَ فيِ بداياتَ { المرحلةَ الـأبتدائيةَ } لـأبحثَ عن التناقضَ حتى بينَ
إخوتيِ , ملـآبسيِ , قطتيِ و عصفورُ الشرفةً فكانتَ أحداثَ لـآمنسيةً .

عرفهمَ عليهَ .. !